تسلمت الدكتورة والباحثة في جامعة بايلور للعلوم الطبية في تكساس، اللبنانية الأصل، هدى الزغبي مبلغ ثلاثة ملايين دولار وجائزة Breakthrough prize التي تمنح سنوياً في الولايات المتحدة لأهم العلماء على أبحاثهم في عالم الفيزياء وعلوم الحياة والرياضيات، والتي توصف أيضًاً بـِ Oscars of Science وبأنها إحدى أهم الجوائز العالمية بعد جائزة نوبل.

وهذه ليست الجائزة الأولى التي تحصل عليها الدكتورة هدى الزغبي، استاذة علم الأعصاب في كلية “بايلور” للعلوم الطبية والباحثة في معهد “هاورد هيوز” للأبحاث العصبية ومديرة معهد “جان ودان دنكان” في مستشفى الأطفال بولاية تكساس.

بالكاد أنهت هدى الهبري الزغبي عامها الجامعي الأول في الجامعة الأميركية في بيروت عام 1975 لتهرب من جحيم الحرب اللاهبة في لبنان إلى الولايات المتحدة في زيارة عائلية وتستقر هناك، بعدما منعتها الظروف الأمنية التي كانت سائدة في لبنان آنذاك من العودة لإكمال دراستها، ولتمثل اليوم الأمل لعشرات الآلاف من البشر في التوصل إلى علاجات للأمراض المرتبطة بالدماغ، ومن بينها الألزهايمر والتوحد. وهي العالمة التي اشتهرت في عالم الطب بعد اكتشافها الجينات التي تسبب ما يعرف بـ “المتلازمة ريت” وارتباط الجين المتحور SCA1 الذي يؤثر على الفتيات الصغيرات، بالاضطراب العصبي المعروف بـneurodegenerative disorder .

هدى الهبري الزغبي متأهلة من الدكتور وليام الزغبي الذي التقته عندما كانت لا تزال طالبة طب في بيروت وتزوجا في وقت لاحق. وهي اليوم عضو في الأكاديمية الوطنية للعلوم والأكاديمية الوطنية للطب في الولايات المتحدة.