نظّمت “جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانية” (Aulib) في 17 و18 آذار الماضي، معرض الأبواب المفتوحة للجامعة اللبنانية في كليّة العلوم – الفرع الثاني، وذلك للسنة الثانية على التوالي، برعاية رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور عدنان السيد حسين ممثلاً بعميدة كليّة الصحة الدكتورة نينا زيدان، وحضورعدد من الجامعيين والرسميين وحشد من الطّلاب.

قدّمت الإعلامية كارول صعب حفل الإفتتاح الذي استهلَّ بالنشيد الوطني ونشيد الجامعة اللبنانية، وألقت الدكتورة زيدان كلمة رئيس الجامعة، معتبرةً “انّ الجامعة اللبنانية هي جامعة الوطن ودورها ينبع من موقعها كجامعة رسميّة وطنية تحتوي على طاقات علمية كبيرة كمّاً ونوعاً وتستقبل أكثر من نصف الطلاب الجامعيين في لبنان. إنّ الجامعة تسعى دائماً إلى تحسين أدائها وقد حازت السنة الماضية على جائزة الجودة العالميّة ISO في بعض الكليّات منها كليّة الصّحة العامّة. كما أنّها استحدثت عدداً كبيراً من المختبرات ما وضعها في المرتبة الأولى من ناحية الإنجاز العلمي والبحثي”.

صليبا

ثم ألقى مدير الفرع الثاني لكلية العلوم البروفسور شوقي صليبا كلمة ترحيبية قال فيها: انّ فكرة “الأبواب المفتوحة” في جمع الجامعة اللبنانيّة بكليّاتها واختصاصاتها المختلفة، هي فكرة رائدة مميّزة ولقد أثبتت جدواها ولازالت، واليوم أصبحت الجامعة مقصداً وملجأً لكل الفئات، فهي جامعة الوطن كلّ الوطن، لذلك المسؤولية تكبر علينا جميعاً لنقدّم لطلّابنا أفضل مستوى علمي مع فرص عمل مؤاتية، وهذا هو جوهر عملنا ونضالنا ورسالتنا في هذه الكليّة وكل كليّات الجامعة”.

الصيّاح

وألقى رئيس “جمعية أصدقاء الجامعة اللبنانيّة” الدكتور أنطوان الصيّاح، كلمة أثنى فيها على هذا النشاط الّذي “يرمي الى تعريف الطالبات والطلاّب الثانويّين بالجامعة اللبنانيّة، بكلّياتها، معاهدها، فروعها،اختصاصاتها، شهاداتها، أماكنها، أجوائها، وبما تقدّمه لطلاّبها من علمٍ وثقافة عيش وحياة”.

وأكّد أنّ ” معرض الأبواب المفتوحة للجامعة اللبنانيّة يشكل محاولة جادّة في إبراز الصورة الحقيقية للجامعة اللبنانية، المتمثّلة في جهود أساتذتها وإداراتها، وفي اجتهاد طلابها، وهي التي تعبّر أصدق تعبير عن واقع العمل الأكاديمي الّذي يتمّ فيها مرتقيا الى أعلى مستويات العمل الجامعي العلمي الّذي شهد له نتاج الأساتذة العلميّ المميّز كمّا ونوعاً في لبنان والعالم، ونجاح طلاّبها في ارقى جامعات العالم”.

ورأى أنّ “الجامعة اللبنانيّة هي في موقع متميّزٍ بين جامعات لبنان، لأنها تحتضن هيئة تعليمية جديرة، تتشكّل من أكبر عددٍ من الأساتذة المميزين الذّين يحملون أعلى الشهادات العلمية من أرقى جامعات العالم المتقدم، والّذين يبحثون ويثرون بمنشوراتهم المكتبة العلميّة العربية والعالمية”.

زين الدين
وألقى عميد كليّة العلوم الدكتور حسن زين الدين كلمة شكَر فيها جمعية “أصدقاء الجامعة اللبنانيّة” Aulib على جهودها ودورها لجهة دعم الجامعة اللبناني”، معتبراً انّ “هذه الجمعية مؤسسة تعبر عن حيوية المجتمع اللبناني الذي يستشعر فداحة تقهقهر أو تقاعس دور الدولة التي يجب أن تكون حاضنة لمجتمعها، ففي زمن تراجع الدولة نرى حيوية مؤسسات المجتمع المدني ومن بينها جمعية أوليب”.
ثمّ عُرض شريط وثائقي مصور عن الجامعة اللبنانية يعرّف عن كليّاتها واختصاصاتها، بعده كانت شهادات لمتخريجين متفوقين ومتميزين من الجامعة اللبنانية، شهادة من المهندس رمزي مظلوم وأخرى من الدكتور نجيب خلف.