صدر عن إتحاد “أورا” الذي يضم كل من الجمعيات الآتية: لابورا، الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة- لبنان (أوسيب لبنان)، أصدقاء الجامعة اللبنانية (أوليب) ونبض الشباب (غروأكت)  البيان التالي:

أولاً- يهمّ إتحاد “أورا” تنبيه المسؤولين والرأي العام إلى خطورة ما تضمنّته المادة الخمسون من قانون الموازنة 2018 من تشجيع لغير اللبنانيين للتملّك في لبنان لقاء حصولهم على الإقامة فيه.

ثانياً- يحذر الإتحاد من أنّ هذه المادة ستؤدّي إلى تغيير الديموغرافيا الوطنية اللبنانية وإلى تشجيع غير اللبنانيين للتملّك والإقامة في لبنان على حساب اللبنانيين أبناء البلد، وإلى تشديد المنافسة في عمليات المساكن في وجه اللبنانيين الأمر الذي سيؤدّي إلى التضييق على هؤلاء وهجرتهم من وطنهم وفوق ذلك كلّه والأهم أن تلك المادة توطينٍ مقنّعٍ، الأمر الذي يتعارض مع مقدّمة الدستور ومع جوهر الميثاق الوطني ووثيقته.

ثالثاً- يدعو إتحاد “أورا” المعنيّين إلى تحمل مسؤولياتهم  وتقديم مراجعة طعن في هذه المادة لدى المجلس الدستوري وكذلك وبالموازاة، وفي جميع الأحوال، وضع قانون يقضي بتعديلها في حال صدور قانون الموازنة بصيغةٍ تَشتَمِلُ عليها.

رابعاً- سيكون لهذا الموضوع متابعة حثيثة من قبل الاتحاد، وبكل الطرق المتاحة، حتى الغاء هذه المادة من قانون الموازنة.”

أمانة الاعلام