أظهر عقار فاشل ضد السرطان نتائج واعدة في معالجة مرض «الزهايمر». وقال علماء في جامعة «ييل» الأميركية ان العقار المعروف باسم «0530AZD»أعاد الذاكرة الى فئران مصابة بمرض «الزهايمر».  وأوضح العلماء في دراسة نشرتها مجلة «علم الأعصاب» ان العقار يعطل تقطيع الروابط العصبية التي تُستخدم لخزن الذكريات في الدماغ. ويحدث هذا التلف في الروابط بسبب صفائح «بيتا اميلويد» البروتينية التي يُعتقد انها من الأسباب الرئيسية لمرض «الزهايمر» الذي ينتمي الى الأمراض العصبية المنهكة.

وقال البروفيسور «ستيفن ستريتماتر» من جامعة «ييل» وعضو فريق الباحثين ان استخدام العقار اسفر عن إعادة الروابط العصبية في الخلايا المستهدفة بصفائح «بيتا اميلويد» وتخفيف الالتهاب وإعادة ذاكرة الحيوان التي فقدها خلال الإصابة بمرض «الزهايمر».

وبدأ البروفيسور «ستريتماتر» وزميله «كريستفور فان دايك» مفاتحة مرضى لاختبار العقار عليهم ومعرفة ما إذا كان يؤخر تقدم مرض «الزهايمر» في البشر. وسيبدأ اختبار العقار في بحث يشمل 152 مريضا في عدد من المستشفيات في عموم الولايات المتحدة ، كما أفادت صحيفة «الديلي تلغراف».

وسيكون العقار إذا اسفر الاختبار عن نتائج ايجابية اختراقا نادرا في مجال بحثي كثرت فيه الاخفاقات والانتكاسات.  وكانت شركة «استرا زينيكا» الاميركية طورت العقار لمعالجة مجموعة من الأورام الصلبة ولكنها صرفت النظر عن البرنامج بسبب النتائج المخيبة.

وهذه ليست المرة الأولى التي استُخدمت فيها عقاقير فاشلة من انتاج الشركة لأغراض أخرى. إذ تجري مؤسسة الأبحاث السرطانية البريطانية الآن اختبارات على عقار فاشل طورته الشركة لعلاج الربو بهدف استخدامه في علاج سرطان الكلية.

وقررت شركة «استرا زينيكا» مؤخرا تقليص ابحاثها لمكافحة الخرف والتركيز بدلا من ذلك على السرطان ومشاكل القلب والسكري والربو.