أكّد رئيس «أوسيب لبنان» الأب طوني خضره أنّ «الهدف من عملنا خدمة المواطن والشاب اللبناني». ووفقاً لهذا الهدف توسّع المعرض المسيحي الذي ينظّمه الإتّحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة – لبنان (أوسيب) سنوياً منذ 16 عاماً في قاعات دير مار الياس أنطلياس، فأضيفت إليه هذا العام 3 معارض أخرى، توجيهية وتوظيفية وإنمائية، لتُشكّلَ معاً «فوروم الفرص والطاقات» 2018.

يجمع «فوروم الفرص والطاقات» الذي سيُقام من 21 إلى 25 شباط 2018 في فوروم دو بيروت 4 معارض في معرض واحد، هي: معرض فرص للعمل، معرض الأبواب المفتوحة للجامعة اللبنانية، المعرض المسيحي ومعرض الإنتاج الزراعي والحرفي. وتتخلّل المعرض نشاطات ثقافية وفنّية، من بينها: مهرجان الأفلام القصيرة ومعرض الفنون التشكيلية والصور.

خضره
من المُتوقّع أن يُشارك في الفوروم الذي ينظّمه إتّحاد «أورا» 200 مؤسسة بين قطاع خاص وعام وأفراد وجمعيات، وأن يزوره نحو 25 ألف شخص.

ويقدّم إتّحاد «أورا» الذي يضمّ كلاً من: «مؤسسة لابورا» (Labora)، «الإتّحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة – لبنان – اوسيب لبنان» (Ucipliban)، «أصدقاء الجامعة اللبنانية»(Aulib) و»نبض الشباب» (Groact)، أكثر من أربعين خدمة مجانية للمواطنين، وخصوصاً الشباب منهم، على مدار السنة وفي كل مراكزه في لبنان.

وتتوزّع هذه الخدمات على أربع ركائز أساسية: الثقافة والاعلام، الجامعة اللبنانية الوطنية ودورها التربوي، فرص العمل بما فيه العرض والطلب وتشجيع قيام المؤسسات والجمعيات والتعاونيات المدنية اللبنانية والجمعيات وتفعيل الأندية ودورها وإنتاجيّتها.

وسيشكّل «فوروم الفرص والطاقات» مناسبةً جامعة لتقديم كل هذه الخدمات في وقت واحد.
وشدّد رئيس «أوسيب لبنان» الأب طوني خضره في مقابلة لـ»الجمهورية» على أنّ «الهدف من عملنا خدمة المواطن والشاب اللبناني، من خلال خدمات ثقافية وفكرية وإعلامية وتوظيفية وتوجيهية، ومساعدة الناس كي يتعرّفوا الى التعليم الرسمي والى الجامعات الخاصة والجامعة اللبنانية».

وأشار إلى أنّ «المعرض الذي يجمع أربعة معارض يؤمّن هذه الخدمات. فهو معرض للعائلة، يلبّي حاجات ورغبات الرجل وزوجته وأولاده».

وأعطى أمثلة عمّا يوفّره، مثل: التعريف بكليات الجامعة اللبنانية الـ19، وتأمين دورات تدريبية للمسجّلين في أول سنة جامعية لمساعدتهم على النجاح بفحص الدخول، ومشاركة أكثر من 100 شركة في معرض التوظيف، وعرض مونة ومنتجات زراعية في المعرض الزراعي الحرفي، إضافةً إلى معرض فنّي ثقافي».
وأشار خضره إلى أنّ المعرض المسيحي سيتضمّن عدداً من البرامج، إضافةً إلى مشاركة أوسع من المؤسسات، كما مشاركة كلّ مؤسسة بأكملها وليس جزء منها فقط، وتكريمات على صعيد الجامعة اللبنانية، والوظائف، والإعلام، والثقافة، والموسيقى كما على صعيد أعمال الطلاب».
وعن المعرض الزراعي الحرفي، الذي يُقام للمرة الأولى، لفت الأب خضره إلى أنّ الهدف منه تشجيع مَن يتعاطون الأعمال الزراعية والحِرَفية وتحفيزهم ومساعدتهم كي يتمكّنوا من الاستمرار».
وأعلن أنّ المعرض لن يكون مُقتصراً على عرض المنتجات، بل يهدف أيضاً الى التعريف بمنتجاتنا المحلية، عبر تخصيص يوم خاص لكلّ من النبيذ والزيت والعرق وغيرها، يتخلّله شرح عن كلّ منتج وتعريف بالأدوات المُستخدَمة لصناعته.
وفي إطار معرض التوظيف، ركّز خضره على تخصيص نهار للقاء مع مؤسسات الحكومة ومؤسسات دولية للإرشاد حول كيفية تأسيس مؤسسة وتأمين تمويل لها.
خضرا الذي يتبنّى شعار «قمّة العبادة خدمة الإنسان»، أشار إلى «أننا تجمّعٌ من 4 مؤسسات، نقدّم 40 خدمة مجانية للناس، من دون أيِّ مقابل، ويجب أن يكون كلّ شخص منا في خدمة أخوته. ونحن نحاول أن نضيء شمعة، وأن نحافظ على هذا الضوء وتوسيع رقعته أكثر».

4 معارض متنوّعة

يتوجّه «فوروم الفرص والطاقات» 2018 إلى كل الفئات والأعمار في المجتمع اللبناني، حيث يشكّل من جهة مساحة لإبراز الطاقات البشرية المتنوّعة ولتشجيع المواطنين على استثمار طاقاتهم في مختلف الميادين في المجتمع، ومن جهة أخرى يشكّل مساحة تلتقي فيها هذه الطاقات بالفرص للاستفادة من كل الفرص المتاحة، على اختلاف أنواعها.

ويتضمّن أربعة معارض متنوّعة وهي:

المعرض المسيحي، ويشارك فيه معنيّون ومتخصّصون من مختلف المؤسسات التربوية والإعلامية والكنَسية والإجتماعية والفنّية، والمنظمات غير الحكومية، والجمعيات والحركات من خلال عرض نتاجهم وأعمالهم ونشاطاتهم، ومن خلال تواقيع كتب وإصدارات جديدة، ومحاضرات ونشاطات موسيقية وشعرية، فكرية وثقافية وترفيهية.

معرض التوظيف بمشاركة المؤسسات المعنية بفرص العمل، ويهدف الى توظيف أكبر عدد من الشباب في القطاعين الخاص والعام وتحفيزهم للدخول الى وظائف الدولة. يجمع المتخرّج الباحث عن فرص عمل مع العامل وأصحاب المؤسسات والكفاءات الذين يهمّهم تقاسم خبراتهم وإمكانيّاتهم مع الأجيال الطالعة.

كما يضمّ ايضاً ورش عمل لتطوير قدرات المتخرّجين والعاملين الجدد، ومشاغل خاصة بكل ما يتعلّق بوظائف القطاعين العام والخاص. يتضمّن المعرض كذلك منتديات توجيه وتدريب، وعرضاً لشواغر القطاع العام التي تعدّ بالآلاف، لتشجيع الشباب على العودة إلى كنف الدولة والمساهمة الفعّالة في بناء الوطن.

معرض الابواب المفتوحة للجامعة اللبنانية، ويهدف إلى دعم الجامعة الوطنية أساتذة وطلّاباً. ويهدف الى التعريف بكليات الجامعة اللبنانية ومعاهدها وشهاداتها واختصاصاتها المتنوّعة ومساعدة الطلاب على اختيار الميدان الذي سيتخصّصون فيه.

ومعرض الإنتاج الزراعي والحرفي، تشارك فيه التعاونيات والجمعيات الشبابية، ويهدف الى تشجيع الإنتاج اللبناني وتسويقه وجمع شمل الحرَفيّين والزراعيين. ينظّم للمرة الأولى ويشكّل مساحة لقاء بين المزارعين المنتجين، والحرَفيّين التقليديين، وبين المستهلكين المحلّيين والأجانب، أفراداً وجماعات.

الجمهورية