أظهرت احصائية لزوار المتاحف والمعارض والصالونات ان الفنان الأكثر شعبية في العالم هو امرأة، الرسامة اليابانية «يايوي كوساما» التي تعيش في مصحّ عقلي باختيارها. وبحسب الاحصائية فان معارضها سجلت أكثر من مليوني زائر توافدوا لمشاهدة أعمالها.

وتفوقت الفنانة اليابانية على اقرانها الفنانين رغم ان 73 في المئة من المعارض الشخصية التي أُقيمت في الولايات المتحدة خلال السنوات الست الماضية كانت لفنانين رجال.  وقالت صحيفة» آرت نيوزبايبر» التي تتابع عالم الفن «ان هذه الفترة شهدت سبعة معارض لكل من آندي وارهول وايلزورث كيلي وجاسبر جونز.  وبين الفنانات كانت كارا ووكر صاحبة العدد الأكبر بأربعة معارض شخصية». ويبين نجاح الفنانة كوساما ان الجمهور لا يميز بين الفنانين على أساس الجنس.  فان ثاني أكثر المعارض الشخصية شعبية في فترة السنوات الست الماضيةكانت اعمالا استرجاعية للفنانة «مارينا ابراموفيتش» في متحف الفن الحديث في نيويورك.  إذ بلغ متوسط عدد زوار المعرض 7120 زائرا في اليوم ولم يتفوق عليها إلا النحات ريتشارد سيرا الذي جذبت أعماله المعروضة في متحف الفن الحديث ما متوسطه 8585 زائرا في اليوم العام 2007.

وعلى العكس من الاعتقاد الشائع بأن الأسماء الكبيرة وحدها التي تستدرج الجمهور، فان الفنانة السويسرية بيبيلوتي ريست جاءت بالمركز الرابع بين الفنانين الأكثر شعبية بعدد زوار معرضها الشخصي.

كوساما التي زار معرضها الاسترجاعي أكثر من مليوني شخص في اميركا الوسطى والجنوبية فقط تبلغ من العمر 86 عاما وتعيش باختيارها في مصح للأمراض العقلية في طوكيو منذ العام 1977.