فاز الجراح اللبناني المقيم في فرنسا الدكتور عدنان البكري بالجائزة الأولى في مسابقة أجرتها Bonjour Idee في باريس للابتكارات الجديدة، وحل مشروعه لتطوير الطب الإلكتروني E-Health في المرتبة الأولى بين 1600 مشروع تقدمت بها شركات من أوروبا وأفريقيا.
الدكتور البكري الذي يبلغ من العمر 29 عاماً، وهو من منطقة أبي سمرا في طرابلس، وكان قد تقدم بالمشروع الوحيد المتعلق بالطب والاستشفاء في هذه المسابقة، وقد مثل فيها فرنسا بعدما حصل على دعم من وزارة الصحة الفرنسية، لاقتناعها بأن مشروعه للطب الإلكتروني من شأنه تخفيف كلفة الصرف على الخدمات الصحية للمواطنين الفرنسيين وتوفير ملايين الدولارات على خزينة الدولة.
تسلم الجراح البكري جائزته في احتفال أقيم في باريس في 14 نيسان الماضي، أما مشروعه، ف”يقوم على تطوير الخدمات الطبية لتصبح قابلة للممارسة عن بعد في المستشفيات والعيادات الطبية والاستفادة إلى أقصى حد من دخولنا في العصر الرقمي، بحيث تتيح لنا التكنولوجيا الحديثة الكشف على المرضى ومعالجتهم – وحتى إجراء عمليات جراحية لهم – من دون أن نراهم شخصياً، بل عبر استخدام وسائل التواصل الإلكترونية، شرط وجود ممرضة إلى جانب المريض تتّبع إرشادات الطبيب أو الجراح المعالج الذي يمكن أن يكون موجوداً في مدينة أخرى أو بلد بعيد”.
وإذ يعرب الدكتور البكري عن فرحه الشديد بأنه ساهم في رفع اسم لبنان عالياً، يؤكد أنه قبل أن يعرّف عن نفسه كفرنسي، هو يقول للجميع إنه أتى من مدينة طرابلس من لبنان وأنه تلقى علومه في المدرسة الرسمية. ويضيف في هذا الإطار: “أعتز بأنني تلميذ المدرسة الرسمية، وفي النهاية ليس مهماً أين تلقيت علومك، فبإمكانك أن تنجح إذا كنت طموحاً وكان لديك هدف تريد أن تصل إليه”.