اختير ابنُ زغرتا الطبيب اللبناني غابي معوّض الأفضلَ من بين اثنَي عشَر ألفَ طبيبٍ في واشنطن كأفضلِ طبيبٍ في الجراحةِ النسائية بواسطة الروبوت.

غابي ابنُ الأربعينَ عاماً، تخرّج من كلية الطب في الجامعة اللبنانية التي يكنّ لها معزّةً خاصة، ثم تابع تخصصَه في جامعة البلمند في الأمراض النسائية، واكتسب خبرةً إنسانيةً واسعةً من خلال تعامله وعملِه في مستشفى بيت شباب للمعوقين.
وسافرَ في العام ألفين وستة إلى الولايات المتحدة الأميركية، حيث واصل دراستَه بتقنيةِ الجراحةِ النسائية بالروبوت التي تُعتبرُ امتداداً للجراحة بالمنظار لكن أكثرَ تطوّراً منه، وتسمح للمريض بالتعافي ومعاودة النشاطِ بسرعةٍ أكبر. ويشير الدكتور معوّض إلى أن هذا النوع من الجراحةِ بحاجة إلى خبرة وتمرّس أكبر. ويعود تاريخ هذه الجراحة إلى العام الـ1998  وسرعان ما تطوّرت، بحيث أصبح الروبوت اليومَ مزوّداً بكاميرا متطورة تعطي صورةً ثلاثيةَ الأبعادِ وأكثرَ نقاء.
وأشار معوّض إلى  أن كلفةَ العمليات الجراحية بالروبوت عالية جداً في لبنان ولا يغطيها الضمانُ الاجتماعي ولا شركات التأمين، لذلك تندرُ هذه العمليات فيه، مما سيؤثر على مهارة الأطباء لنُدرة الممارسة.
هذا وكشف الدكتور معوّض عن نيتِه في إجراءِ محاضراتٍ ودورات في لبنان عن هذه الجراحة، مبدياً لومَه وعتبَه على السياسين والأحزاب التي تتدخل في كلِّ الشؤونِ اللبنانية حتى الطبيةِ منها، من دون أن تسألَ عن صحة مواطنيها.