بعنوان “الشوف واقع وحاجات”، نظمت مؤسسة “لابورا” في 19 آذار 2019 لقاء في مدرسة القلبين الأقدسين في الدامور من أجل إطلاق عملها في الشوف، وحضر اللقاء كل من النائب فريد البستاني، النائب ماريو عون، الوزير السابق جوزف الهاشم، مختار يوسف ممثل رئيس حزب الوطنيين الأحرار دوري شمعون، ممثل مطران صيدا للموارنة مارون العمار المونسنيور مارون كيوان، ممثل النائب جورج عدوان اندره سرنوك، ووفد من” لابورا” ضمّ رئيس المؤسسة الأب طوني خضره واعضاء لجنة الشوف وعاليه، رؤساء بلديات المنطقة ومخاتيرها، كهنة الرعايا والرهبان والراهبات، مدراء المدارس وهيئات اجتماعية واعلامية.
افتتح اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني، وقدّمت اللقاء منى قزّي مرحبّة بالحضور.
ثم قام نائب رئيس جمعية “لابورا” جورج طنوس بالتعريف عن الجمعية واتحاد “اورا”، وانجازاتها حتى آخر عام 2018 في: “التوجيه والقطاعين العام والخاص، الارشاد والاستفادة، تنظيم المعارض، فتح مكاتب الجديدة واطلاق مشاريع تعاون مع عدد من المؤسسات لتدريب وتوظيف اكبر عدد ممكن من الشباب”، عارضاً احصائيات بعض الدورات التدريبية لعام 2018.
قدم طنّوس شرحاً مفصّلاً عن واقع منطقة الشوف وحاجاتها، تضمّن احصائيات عن الوضع الديمغرافي فيها والاقتصادي، وتوزع موظفي القطاع العام حسب الطوائف، بالاضافة إلى نسب موظفي القطاع العام حسب الوزارات والمؤسسات، كما تطرّق إلى ملف المهجرين وضرورة عودتهم الى الشوف.
كما عرض العناصر الاساسية التي اقترحتها “لابورا” لتفعيل الوجود وتشجيع العودة الى القرى وهي:”أوّلاً تأمين فرص العمل، ثانياً تأمين كافة الفرص التعليمية وبمستوى متقدم، ثالثاً تأمين عناية صحية مطمئنة، رابعاً تطوير البنى التحتية والخدمات وتميزها، خامساً تفعيل النشاطات على كافة المستويات”.
ومن الاقتراحات التي قدّمها طنوس باسم الجمعية لتأمين فرص العمل للشباب في القطاع العام: “توظيف الشباب في الادارات الرسمية في الشوف والمطالبة بتأسيس إدارات رسمية جديدة حيث تدعو الحاجة، وفي القطاع الخاص:”ضرورة الزام المؤسسات في قرانا بتوظيف نسبة محددة من أبناء الشوف، العمل على جلب استثمارات جديدة ضمن خطة محددة ومشجعة، المساعدة على انشاء مشاريع منتجة.”
في الختام تحدث عن الخطوات الأولية لبدء العمل وعن آلية التواصل والمتابعة بين لابورا والشوف من خلال “تعبئة استمارة التعاون واستمارة المعلومات العامة، التواصل مع لجنة الشوف وعاليه في لابورا، تنظيم اللقاءات والاجتماعات المستمرة لتبادل المعلومات والمعطيات المساعدة لاحقاً في إنشاء مكتب تنسيق للابورا في الشوف وتأمين التمويل المطلوب.”
وكانت كلمة للاب خضره ومداخلات تمحورت حول تشجيع ما تقوم به “لابورا” وما تسعى الى تحقيقه في منطقة الشوف وقدّم المجتمعون كل الاستعداد للتعاون مع الجمعية والعمل على حل الثغرات والمشاكل التي يواجهها المجتمع الشوفي.

وكانت “لابورا” قد بدأت عملها كذلك في آذار الماضي في توجيه وتدريب الشباب من طالبي العمل، في إطار اتفاق تعاون مع “اتحاد بلديات ساحل المتن الجنوبي”، من خلال تواجدها يوميا في مراكز عدد من بلديات، بينها بلديات فرن الشباك الحازمية عاريا. يذكر أن هذا العمل يتمّ تحت عنوان: “أبقى في وطني”.

العدد 12