جاكي أبي ناصيف، ابنة مجدل المعوش لبنان، هاجرت الى كندا عام ١٩٩٢. مارونية دعاها الرب الى الترهب، ودخلت الى رهبانية سيدة الوردية المقدسة في كيبيك، كندا.
حافظت جاكي على ثقافتها المشرقية، غير انها انفتحت على المجتمع الكندي الفسيفساء الثقافي، فأسست اذاعة “صوت الرب” الناطقة بالعربية المحكية، والتي تبث عبر الانترنت وكان ذلك عام 2005، لتطال اكبر شريحة من المسيحيين، الكاثوليك، الأورثوذكس، الأقباط وسواهم من المشرقيين المقيمين في كندا وخارجها، فكانت نقطة انطلاق للتواصل مع المؤمنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وبشارة جديدة من كندا الى العالم كله.
31 أذار الماضي، أدّت الأخت جاكي يمين الوفاء لكندا، بعد أن خطبت المسيح عريس الكنيسة، وفي مقر الدفاع الوطني في مونتريال أصبحت الأخت جاكي مرشدة رسمية للقوات المسلحة الكندية في ثكنة مدينة لافال من الكتيبة الملكية 4 فوج 22، وبهذا تصبح الراهبة اللبنانية الأولى والكندية الثانية التي تدخل الجيش الكندي. كما كانت سابقاً المرأة الأولى التي تخرّجت من إكليريكية مونتريال لدراسة اللاهوت بعد 150 سنة على تأسيسه.
عرفت الأخت جاكي في نشاطاتها الرسولية المتنوعة، وبطلب من سيادة المطران ابراهيم ابراهيم، أسست فرعا من الحركة الرسولية العالمية للأطفال “ميداد” للأبرشية الملكية في كندا، الفرع الرئيسي في كاتدرائية المخلص للروم الملكيين الكاثوليك، 400 طفل يشاركون كل نهار سبت في نشاطات كنسية للتعرف على الإنجيل وتطبيقه في حياتهم، وامتدت الحركة الى رعايا كندا الملكية: فانكوفر وكالغري. كما أسست بالتعاون مع الأب ربيع أبو زغيب وفريق العمل في مونتريال، فرعاً للأطفال اللاجئين الآتين من سوريا، مساعدة اياهم على الاندماج في المجتمع الكندي.