شهد صيف لبنان عشرات المهرجانات الفنية التي توزعت على مختلف المناطق، من الشمال الى الجنوب، ومن الساحل الى الجبل. أكثر من 70 أمسية فنّية أحياها فنانون من لبنان ومن مختلف دول العالم، تراوحت بين الموسيقى والمسرح والاستعراضات الراقصة. من بيروت إلى بعلبك وبيت الدين وإهدن والأرز وتنورين مروراً بمناطق عدّة، شهدت مختلف المناطق اللبنانية احتفاليات بارزة أحيتها ألمع الأسماء وفق جدول مزدحم بالإنتاجات الضخمة والعروض الإستثنائية التي تثّبت مكانة لبنان كوجهة مهمّة على خارطة أهم المهرجانات الدولية… ولكن بدا أنّ هذه المهرجانات، وإن كانت تشكل علامة مضيئة في قطاع السياحة في لبنان، إلاّ أنّها كانت في غير متناول اللبنانيين من”عامّة الشعب”، أصحاب الدخل المحدود، فهل باتت المهرجانات الموصوفة تحديدا في تعريفها بأنها شعبية بامتياز، حكرا على أصحاب المداخيل العالية، وامتيازا من امتيازات “نخبة الشعب”؟
تشير جداول بعض المهرجانات الى أسعار بطاقات الدخول، نوردها على سبيل المثال لا الحصر.
جبيل                                               

امتدت حفلات «مهرجانات بيبلوس الدولية» من 15 تمّوز لغاية 9 آب، استضافت خلالها مدينة الحرف التي كلّلت “عاصمة السياحة العربية لعام 2016” فنانين لبنانيين وعالميين وفق جدول متنوّع:

-الافتتاح في 15 تموز مع النجمة كارول سماحة بعرض غنائي راقص من إخراج جيرار أفيديسيان وكوريغرافيا سامي خوري، وبمرافقة 40 موسيقياً وراقصاً وكورساً. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 16 تموز  كان موعد مع الموسيقي البرازيلية في حفل لتوكينيو وماريا كروزا TOQUINHO & MARIA CREUSA  وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ120 ألف ليرة لبنانية.

– في 21 تموز حفل لعازف الساكسوفون كيني دجي KENNY G. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألف والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 24 تموز حفل لمغنية البوب غرايس جونز GRACE JONES وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 28 تموز، مكسيم لو فوريستييه يغنّي براسيسنس، MAXIME LE FORESTIER CHANTE BRASSENS. وتراوحت أسعار البطاقات مبين الـ60 ألفاً والـ120 ألف ليرة لبنانية.

– في 31 تموز أوبرا «هشِّك بشِّك»، حيث التقت موسيقى الكاباريه والمسارح في مصر من العشرينات إلى ستينات القرن الماضي بأوركسترا القرن الحالي، ليؤلّفا عرضاً مسرحياً غنائياً عربياً مع 50 عازفاً وممثلاً ومغنّياً. قاد الأوركسترا المايسترو لبنان بعلبكي. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً إلى الـ120 ألف ليرة لبنانية.

– في 5 آب حفل فرقة «مشروع ليلى» اللبنانية. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ65 ألفاً والـ120 ألف ليرة لبنانية.

– في 9 آب مع فنانة البوب الأسترالية العالمية Sia وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ105 آلاف و225 ألف ليرة لبنانية.

البترون

قرب الشاطئ البتروني، أقيمت مهرجانات البترون الدولية، وفق البرنامج التالي:

– الحفل الاول في 8 تموز مع الفرقة الأوسترالية Supply Air وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ75 ألفاً والـ300 ألف ليرة لبنانية.

– في 9 تموز سهرة تحت عنوان”  music hall بالعربي،” ضمت عدداً من الفنانين اللبنانيين، منهم: الأخوان شحادة، طوني حنّا وسامي كلارك. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 16 تموز حفل لـ The Voice Kids بإشراف الموزّع الموسيقي جان ماري رياشي. وتراوح تأسعار البطاقات بين الـ30 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 23 تموز حفل للفنان مارسيل خليفة على مرفأ الصيادين. وتراوح تأسعار البطاقات بين الـ75 ألفاً والـ225 ألف ليرة لبنانية.

الأرز- بشري

وإلى جوار أرز الرب أقيمت مهرجانات الأرز الدولية بعدما حققت العام الماضي عودةً قوية كسرت غياب نحو نصف قرن، وكانت الحفلات كالتالي:

– ليلة الافتتاح مع السيدة ماجدة الرومي في 5 آب. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ75 ألفاً والـ262 ألفاً و500 ليرة لبنانية.

– الليلة الثانية في 6 آب مع الفنانة نانسي عجرم والفنان عاصي الحلاني، رافقته فرقة مجد بعلبك الاستعراضية. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ52 ألفاً و500 و187 ألفاً و500 ليرة لبنانية.

– الختام مع فرقة كركلا العالمية بمسرحية «كان يا مكان» في 12 و13 آب. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ52 ألف و500 و187 ألف و500 ليرة لبنانية.

بعلبك

في مدينة الشمس أحيا نجوم لبنانيون وعالميون سهرات مميزة وفق الجدول التالي:

– كان إفتتاح المهرجان لبنانيا بعلبكيا بامتياز مع المسرحية الغنائية الراقصة لمسرح كركلا “عطريق الحرير”، في 22 و23 تموز. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً و225 ألف ليرة لبنانية.

– في 30 تموز حفل للفنان العالمي جان ميشال جار (Jean-Michel Jarre) برفقة كلّ موسيقييه وتقنيّيه. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ75 ألفاً والـ330 ألف ليرة لبنانية.

– في 4 آب حفل للفنان العالمي ذي الجذور اللبنانية Mika وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ50 ألفاً والـ180 ألف ليرة لبنانية.

– في 12 آب، أقيم عرض جاز أميركي مع عازف البيانو الشهير Bob James. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ50 ألف والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 19 آب استقبلت بعلبك المغنية اللبنانية عبير نعمة. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ105 آلاف ليرة لبنانية.

– في 21 آب،سهرة مع ليزا سيمون Lisa Simone التي سبقتها  والدتها نينا سيمونالى  Nina Simone   وغنّت على أدراج بعلبك منذ 20 عاماً تقريباً. تراوحت أسعار البطاقات بين الـ50 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– حفل للمغنية المصرية شيرين عبد الوهاب في 26 آب. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ50 ألفاً والـ180 ألف ليرة لبنانية.

– وأقيم حفل الختام على أنغام التانغو الارجنتيتي في 28 آب مع الباريتون البلجيكي المشهور جوزيه فان دام Jose Van Dam الذي غنّى لكارلوس غاردال Carlos Gardel  مع فرقته الثلاثية. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ50 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

بيروت

أمّا مهرجان “أعياد بيروت” فجمع في دورته الخامسة ألمع الأسماء اللبنانية ومجموعة من الفنانين العرب، بالإضافة إلى مفاجآت عالمية، وفق البرنامج الآتي:

– افتتح المهرجان أولى حفلاته في 7 تموز مع مهرجان «أغاني أغاني» للأغنية الشرقية والذي أحياه عشرات الفنانين اللبنانيين. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ50 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– الحفلة الثانية في 8 تمّوز أحياها النجم المصري تامر حسني. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ120 ألف ليرة لبنانية.

– في 9 تموز كان عشّاق الموسيقى الغربية على موعد مع فنانيهم المفضّلين وأبرز الفرق الموسيقية العالمية. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ120 ألف ليرة لبنانية.

– في 12 تمّوز كانت أمسية خاصة لفرقة Playing for change مع مجموعة من أبرز فنّاني الشارع، الذين حملوا رسالة سلام وحب. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 13 تموز، حفل موسيقي لعازف الغيتار العالم Jose Feliciano. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ180 ألف ليرة لبنانية.

– في 16 تمّوز موعد مع الفنانة نوال الزغبي. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 19 تمّوز حفل للسوبرانو اللبنانية تانيا قسيس. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ180 ألف ليرة لبنانية.

– في 21 تمّوز كان عرض لمقدّم البرامج والكوميدي عادل كرم على طريقة “ستاند اب كوميدي”.

– في 22 تمّوز موعد مع الفنان وائل كفوري. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 26 تمّوز حفل للفنان المغربي سعد المجرّد. وتراوح أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 27 تموز أمسية للفرقة اللبنانية ” Who Killed Bruce Lee”. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ30 ألفاً والـ100 ألف ليرة لبنانية.

– في 29 تمّوز حفل للفنانة العالمية إيلين سيغارا. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ180 ألف ليرة لبنانية.

– في 2 آب على مسرح «أعياد بيروت» الفنان وائل جسّار. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 4 آب موعد مع الفنانة إليسا. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

بيت الدين

أقيمت مهرجانات بيت الدين الدولية 2016 كما كلّ عام في قصر بيت الدين، وفق البرنامج التالي التالي:

– الافتتاح في 8 و9 تموز مع مسرحيّة غنائيّة راقصة من عاصمة الأفلام السينمائيّة الهنديّة، بوليوود. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ225 ألف ليرة لبنانية.

– في 14 تموز، حفل مع ملك البوب والسول البريطاني سيل. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ225 ألف ليرة لبنانية.

– في 19 و20 تموز باليه مُعاصر عن روميو وجولييت. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ180 ألف ليرة لبنانية.

– في 23 تموز أمسية بعنوان «يا مال الشام». وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 29 تموز تحيّة لزكي ناصيف بعنوان «يا عاشقة الورد»، أحياها الفنانون سميا بعلبكي، جوزيف عطية، رنين الشعار والموسيقي وعازف العود زياد الأحمدية، وبإدارة المؤلف الموسيقي غي مانوكيان. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألف والـ180 ألف ليرة لبنانية.

– في 3 آب الكوميدي المصري الساخر باسم يوسف في برنامج خاص بمهرجانات بيت الدين. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألف والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 5 و6 آب الفنان العراقي كاظم الساهر. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألف والـ270 ألف ليرة لبنانية.

– في الأمسية الأخيرة في 9 آب، حفلتان متوازيتان للفنانة الاسبانيّة بويكا والفنانة البرتغاليّة كارمينيو. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألف والـ150 ألف ليرة لبنانية.

بيت مسك

– في 30 حزيران، قدمت الفائزة بأحلى صوت 2016 The Voice ونجوم برنامج “إم بي سي” نداء شرارة، وعبود برمدا، وصادق رضوان، وحمزة الفضلاوي، وولاء الجندي أمسية طربية برفقة 30 عازفاً، بإدارة الموزع الموسيقي جان ماري رياشي. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ180 ألف ليرة لبنانية.

– في 1 تموز، أمسية جاز مع أرتورو ساندوفال الوجه البارز في عالم موسيقى الجاز الكوبي. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 2 تموز، حفل لفنان البوب البريطاني جون نيومان. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

– في 3 تموز، سيقدّم العرض الكوميدي الدولي في بيروت خمسة كوميديين من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى مواهب في مجال الكوميديا في لبنان. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

ذوق مكايل

ضمت مهرجانات «ذوق مكايل الدولية» للعام 2016 ليلتين مميّزتين.

– في 12 تموز سهرة أوبرا مع التينور Joseph Calleja ومغني الأوبرا الباريتون العالمي Bryn Terfel،رافقتهما السوبرانو العالمية Monica Yunus، مع الأوركسترا الوطنية الفيلهارمونيّة اللبنانية بقيادة المايسترو .Gareth Jones وتراوحت أسعار بطاقات الحفل بين الـ37 ألفاً و500 و270 ألف ليرة لبنانية.

-في 21 تموز، حفل موسيقي لعازف الكمان الفَنّان جهاد عقل تُرافقه الأوركسترا الوطنية اللبنانية للموسيقى الشرق عربية بقيادة المايسترو أندره الحاج. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ37 ألفاً و500 و180 ألف ليرة لبنانية.

إهدن

افتتح مهرجان «إهدنيات» لياليه هذا العام في 22 تموز، مع حفل مميّزة للفنانة اللبنانية القديرة ماجدة الرومي. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ75 ألفاً والـ375 ألف ليرة لبنانية.

-في 30 تموز أمسية موسيقية كلاسيكية مع Concerto Delle Stelle اللبنانية – الإيطالية في تعاون بين الجامعة الأنطونية وOrchestra Giovanile Mediterranea، قادها الأب توفيق معتوق وأحيتها مجموعة من المغنين والعازفين اللبنانيين والإيطاليين. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ30 ألفاً والـ90 ألف ليرة لبنانية.

-في 5 آب حفل لمغني البوب الفرنسي هيرفي فيلار والمغنية والكاتبة الفرنسية ميشال تور. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ180 ألف ليرة لبنانية.

-في 6 آب حفل للفنانة العالمية ريتا أورا Rita Ora. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ225 ألف ليرة لبنانية.
-حفلان للفنان كاظم الساهر في 12 و13 آب. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ60 ألفاً والـ270 ألف ليرة لبنانية.

تنورين

استعادت “ليالي أرز تنورين” المسرحية الغنائية التاريخية “ملوك الطوائف” تأليف ومسرحة وتلحين الراحل منصور الرحباني وإخراج مروان الرحباني، وبمشاركة عدد كبير من الفنانين بين مصمّم ومؤلّف وملحّن وعازف وممثل وراقص وعمّال تقنيين من لبنان وأوكرانيا ولندن، وفي مقدمهم الفنان القدير غسان صليبا والنجمة الشابة هبة طوجي، وذلك في 19، 20 و21 آب. وتراوح أسعار البطاقات بين الـ45 ألفاً و225 ألف ليرة لبنانية.

القبيّات

افتتحت مهرجانات القبيات الفنّية لعام 2016، في 5 آب مع الفنانة نجوى كرم. -في 6 آب حفل للفنان وائل كفوري.

-في 12 آب، سهرة مع الفرقة العالمية BONEY M .

-الختام في 13 آب بأمسية لبنانية- رحبانية مع الفنانين الياس وغسان الرحباني.

وتراوحت أسعار بطاقات جميع الحفلات بين الـ20 ألفاً والـ200 ألف ليرة لبنانية.

ضبيه

-انطلق المهرجان في 1 تموز مع الفنان وائل كفوري. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ30 ألفاً والـ150 ألف ليرة لبنانية.

-في 3 تموز سهرة تضمّ 15 فناناً تمزج بين الشرقي والغربي، ابرزهم عازف البيانو ALEPH والفنان مارك حاتم نجم برنامج VOICE THE بنسخته الفرنسية. وتراوحت أسعار البطاقات بين الـ30 ألفاً والـ120 ألف ليرة لبنانية.

-في 6 تموز ستُخصص ليلة للفنانة العالمية داليدا، بحضور وأداء النجمة الكندية BLUTEAU JOAN
-في 7 تموز سهرة مع السوبرستار راغب علامة. – في 8 تموز الفنانة نجوى كرم والفنان وائل جسار.

-في 27 آب الفنانة جوليا بطرس.

وتراوحت الأسعار في المهرجان بين الـ30 ألفا وال 150 ألف ليرة لبنانية.

ويبدو مما تقدّم أنّ أسعار بطاقات الدخول الى أي مهرجان تراوحت بين 20 أو 30 و375 ألف ليرة لبنانية. وإذا سلّمنا جدلا أنّ ألبطاقات المنخفضة الثمن هي حجّة “مستثمري” المهرجانات للتأكيد على أنّها “لكلّ الميزانيات”، فإنّ التجارب تؤكد بأن هذه البطاقات “تختفي” بسرعة البرق ولا يتبقى إلا البطاقات المرتفعة الثمن، هذا إذا لم نتكلّم عن السوق السوداء التي “تشرّع” أبوابها “للمستقتلين” على حضور هذه الحفلة أو تلك… فأيّ لبناني من ذوي الدخل المحدود يستطيع أن يحضر مع عائلته حفلة ما في إطار أحد المهرجانات بهذه الأسعار؟ كيف يستطيع إبن بيروت أن يصطحب عائلته الى مهرجانات الأرز مثلا من دون أن يحسب حسابا للمنامة المرتفعة الثمن ايضا في أحد الفنادق القريبة؟ صحيح أنّ بعض المواصلات “مؤمنة”، ولكن لماذا يستكثرون على اللبناني “العادي” أن يقضي ليلة في الأرز أو في إهدن أو في أي منطقة من مناطق المهرجانات؟ فاللبناني بطبعه “عيّيش” ويحب الحياة والفرح، فلماذا عليه أن “يصوم” شهرا كاملا لكي “يفشّ خلق” أهل بيته بحفلة يحبونها…؟

أسئلة كثيرة تتبادر الى ذهن “المواطن العادي”، وبينها: أين تذهب أموال المهرجانات؟ كيف أصبحت غالبية المهرجانات “دولية”، ووفق أي قانون؟ لماذا جميع القيّمات على المهرجانات هنّ زوجات أو قريبات للسياسيين…؟ الأسئلة ليست من باب الإنتقاص من أهمية المهرجانات أو الإصطياد في الماء العكر، فلهذه المهرجانات أهمّية لا تقبل الجدل وإقبال يبعث الحياة في شرايين الوطن ويعيد الأمل الى الناس، ولكنها أسئلة مشروعة، لأنّ المواطن الكادح قد تعب من خسارة حقوقه الحق تلو الآخر، وصار يفتّش عن الفرح تفتيشا في أغنية أو رقصة، في استعراض أو مسرحية، يحضرها ولو “على الواقف”، فإذا بهذا الفرح يصبح بعيد المنال… إنها أسئلة موجّهة من “عامة الشعب” الى “النخبة”، لأنّ عهد الإقطاع قد ولّى، فهل من يجيب…؟

 

لارا سعد مراد