يتفق غالبية العلماء على ان شيئا من الضغط النفسي مفيد للانسان، بتحفيزه الجسم على إنتاج هورمون مهم اسمه «كورتيزول». ولكن الضغط النفسي الشديد مضر بالصحة.

وكشفت الدكتورة رايتشيل بيركس من جامعة نبراسكا ـ لنكولن الأميركية، ان تعرض الانسان الى فترات طويلة من الضغط النفسي والتوتر العصبي من جراء القلق بسبب الوضع المالي أو العمل، يمكن ان يعرقل عمل جهاز المناعة ويؤدي حتى الى ضعف العظام.

وأوضحت بيركس في فيلم فيديو ان جسم الانسان حين يكون في موقف صعب ومرهق عصبيا، «يبدأ بفرز هورمون الأدرينالين وهورمون نورابينفرين في غضون ثوان من أجل تهيئتك للمعركة، أو الهرب».

وبعد دقيقة أو دقيقتين يغمر الجسم هورمون كورتيزول الضروري للحفاظ على صحة الجسم في المواقف المتوترة.  ويتسبب هورمون كورتيزول في زيادة السكر في الدم لكي لا ينهار الانسان عندما يزول الأدرينالين.

وقالت الدكتورة بيركس ان هورمون كورتيزول «يحفز عمل الكبد ايضا ليضخ كمية اضافية من السكر المنتشر الآن في الجسم».

ولكن إذا استمر التوتر العصبي فترة طويلة يمكن ان يكون لهذا الهورمون تأثير سلبي لأن كورتيزول يعرقل بعض ردود جهاز المناعة، وبذلك يعرّض الانسان الى المرض ويجعل الجروح تحتاج الى وقت أطول قبل ان تلتئم.

ونقلت صحيفة «الديلي ميل» عن الدكتورة بيركس «ان كورتيزول يؤخر نمو العظام ايضا أي ان بقاء التوتر مرتفعا فترة طويلة يمكن ان يؤدي الى عظام أضعف وأكثر هشاشة». وأضافت بيركس «ان كورتيزول يزيد الرغبة في تناول أغذية دهنية وسكرية لأنه يؤثر في جزء من الدماغ يتحكم بالشهية».

ولكن من إيجابيات كورتيزول انه يقلل الورم أو الحكة حين يكون عقارا طبيا معروفا باسم هايدروكورتيزون. ورغم هذه الايجابية يبقى استمرار الضغط النفسي فترة طويلة مضرا بالصحة.

وتوصي الدكتورة بيركسباتباع نظام غذائي صحي والنوم ساعات كافية لالحاق الهزيمة بالضغط النفسي والتوتر العصبي.