عقدت الهيئات العامة لجمعيات اتحاد “أورا” جمعياتها العمومية السنوية، في مركز الإتحاد في إنطلياس، حيث تمّ التداول بشؤون عمل كلّ جمعية.

فقد عقدت الهيئة العامة لجمعية “أصدقاء الجامعة اللبنانية” AuLib، جمعيتها العمومية، وتمّت خلالها مناقشة الأعمال المنجزة والمشاريع المعدّة للتنفيذ وإبداء الرأي بشأنها، وعرض قطع الحساب لسنة 2016 والذي تمّ التصديق عليه بالإجماع، وإبراء ذمة كل من الرئيس والمحتسب وأمين الصندوق. كما جرت مناقشة موازنة الجمعية لسنة 2017 والموافقة عليها، وجرى النقاش حول كيفية تفعيل الاشتراكات في مجلة “أورا” وتحسين المبيع في السوق.

وعرض رئيس الجمعية الدكتور أنطوان الصياح الخطط المستقبلية وآلية العمل للعام 2017.

وجرى البحث في أوضاع الجامعة اللبنانية وفروعها على جميع الأراضي اللبنانية، وفي سبل تحسينها. ودعت الجمعية إلى عقد خلوة خلال الأيّام المقبلة مع ممثلي الأحزاب المسيحية والأساتذة القدامى في الجامعة اللبنانية، من أجل وضع اللمسات الأخيرة على ملف الجامعة اللبنانية والمطالب المحقّة، ليتمّ رفع هذا الملف إلى رئيس الجمهورية وكل المعنيين بالجامعة، كي تبقى جامعة وطنية للجميع.

“لابورا”

وكذلك، بحثت جمعية “لابورا”، في جمعيتها العمومية، سبل تفعيل عملها في إيجاد فرص عمل للشباب، وبخاصة في القطاع العام، لما له من أهميّة في ترسيخ الشباب في وطنهم، ومشاركتهم في صنع القرار الوطني الشامل. كما تدارس المجتمعون سبل تشجيع الشباب، وبخاصة المسيحيون منهم، على الانخراط في الدولة، سعيا إلى تحقيق التوازن في الوظيفة العامة، واستعادة الدور المسيحي في بناء الدولة على أساس العدالة والمساواة.

وناقش المجتمعون تفعيل عمل “لجنة التربية والتوجيه” المستحدثة في “لابورا”، والتي تهدف إلى توجيه الطلاب نحو الإختصاصات الأكثر طلبا في سوق العمل، والتي تناسب شخصية كل طالب وميوله.

وتمّت مناقشة تقرير الموازنة العامة للعام 2016، وتقرير أمانة السرّ، وتمّت الموافقة على التقريرين بالإجماع وتبرئة ذمّة كلّ من الرئيس وأمين الصندوق وأمين السرّ.

“نبض الشباب”

أمّا جمعيّة “نبض الشباب” Gro Act فقد عقدت جمعيّتها العمومية، لمناقشة قضايا دعم قضايا الشباب، وبخاصة في الأرياف والقرى النائية، وسبل ترسيخهم في أرضهم، من خلال دعم المشاريع الإنمائية، والتعاونيات، وتشكيل الجمعيات التي توطّد علاقة الإنسان بأرضه.

وبعد تلاوة تقريري أمانة السرّ وأمانة الصندوق، تمّت المصادقة عليهما بالإجماع وتبرئة ذمّة الرئيس وأمين الصندوق وأمين السرّ.

“أوسيب لبنان”

وعقد “الإتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة-أوسيب لبنان”Ucip Liban جمعيّته العمومية السنوية، التي تركّز البحث فيها في المستجدّات الإعلامية، وبخاصة الوضع الصعب الذي آل إليه الإعلام أخيرا، مع إقفال صحيفة “السفير” العريقة، والصرف التعسفي الذي تعرّض له عدد من الزملاء والزميلات الإعلاميين، في صحيفة “النهار” الغرّاء. وأجمع المجتمعون بعد مداخلات عدّة، على استنكار الوضع الإعلامي المزري، داعين إلى متابعة العمل مع المعنيين على حماية الحريات الإعلامية وحقوق الإعلاميين. وناقش المجتمعون كذلك إصداء العدد الأخير من مجلة “أورا” الناطقة باسم الإتحاد.  وبعد تلاوة تقريري أمين السرّ وأمين الصندوق، تمّت موافقة الجميع عليهما وتبرئة ذمّة الرئيس وأمين السرّ وأمين الصندوق.