زار وفد من اتحاد “أورا” البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، ضمّ الهيئة المنظمة لمعرض “فوروم الفرص والطاقات” التي تضم الهيئات الإدارية لجمعيات الاتحاد وعلى رأسها رئيس الاتحاد الأب طوني خضره، وبحضور النائب البطريركي العام المطران بولس صيّاح.

وضع الوفد غبطة البطريرك في أجواء تحضيرات الاتحاد لمعرض “فوروم الفرص والطاقات” 2018، وذلك بعد أن نظّم الاتحاد الكاثوليكي العالمي للصحافة – لبنان طوال 15 عاما على التوالي وفي مثل هذه الفترة من السنة، المعرض المسيحي الذي حقّق نجاحات كبيرة، من خلال عدد زواره (حوالي 120 الف شخص) وعارضيه (حوالي 275 عارضاً)، وبعد ان تطوّر عمله إلى جانب الجمعيات الشريكة له في اتحاد “أورا” (لابورا – نبض الشباب – أصدقاء الجامعة اللبنانية)، ومن اجل تحقيق المشروع الانساني والوطني لاتحاد “أورا” وجد هذا الأخير ان الاعلام وحده لا يكفي لتحقيق الأهداف الوطنية، ما لم يقترن بالفعل الاجتماعي والميداني.

وأشار الوفد إلى أنّ “اتحاد “أورا” وسّع نطاق نشاطاته نحو حلقات متكاملة تضم كل الجمعيات المنضوية تحت لوائه، ولمس أهمية تنظيم معرض وطني جامع لا يضم المعرض المسيحي فحسب، بل أربعة معارض متنوعة في معرض واحد هي: معرض فرص العمل، معرض الابواب المفتوحة للجامعة اللبنانية، المعرض المسيحي الثقافي ومعرض الانتاج الزراعي والحرفي”.

وأكّد الوفد أنّه “جاء إلى الصرح البطريركي الكريم من أجل أخذ بركة غبطة البطريرك لاطلاق معرض “فوروم الفرص والطاقات” والاعلان عنه، لاسيما بعد رعاية غبطته للمعرض المسيحي ودعمه المستمر للرسالة التي يقوم بها الاتحاد”.

وشرح المنظمون عن المعرض وأهدافه “فهو الحدث الأول من نوعه في لبنان، سيفتح ابوابه في 20 شباط 2018 ويستمر من 21 الى  25 منه من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الساعة العاشرة مساءً، في الفوروم دو بيروت، هو حدث وطني بامتياز، وتظاهرة وطنية تعرض فيها كل الخدمات المجانية التي تقدّمها الجمعيات الأربعة، وتعكس أهدافها الوطنية وصورتها الحيّة من خلال التوجّه الى كل فئات المجتمع اللبناني وكل الأعمار”.

 

وشدّد الوفد على أنّ “المعرض يبرز كحاجة وطنية أكثر ممّا هو معرض متنوّع، لأنه لا يهدف إلى الربح المادي، بل إلى ربح الطاقات الشبابية من خلال جمعها مع الفرص المتاحة لها في مكان واحد، ليتحقق ما يحلم به شباب لبنان: العيش في بلدهم وأرضهم بكرامة لا تتأمّن إلا من خلال إيجاد العمل السليم والكريم، وخلق فرص جادّة وحقيقية لاستثمار طاقاتهم وقدراتهم الفكرية والعلمية والثقافية والتقنية”.

 

كما دعا كل المؤسسات المعنية إلى المشاركة في “الفوروم” وزيارته وعرض مشاريعهم سواء أكانت كبيرة أو صغيرة، لافتاَ إلى حملة إعلامية واعلانية واسعة سترافق “الفوروم”، وشاكراً وسائل الإعلام كافة على تعاونها التام معه ومع أهدافه، لخدمة الإنسان، كلّ الإنسان في لبنان.

وقد ابدى غبطة البطريرك دعمه وتشجيعه للمعرض منوّهًا بأهميته وبأهدافه الوطنية الجامعة، التي تصبّ في خانة السعي إلى الحفاظ على لبنان كما رآه القديس البابا يوحنا بولس الثاني “وطن الرسالة”. متمنيًا لاتحاد “أورا” الخدماتي والاصلاحي التوفيق والنجاح.

وفي الختام شكر الوفد غبطته على بركته واعداً إيّاه بمتابعة الطريق نحو لبنان أفضل وغدٍ أفضل لكل أبنائه”.

 

اتحاد “أورا”
المكتب الاعلامي