حقّق السائق كارل مسعد، وهو ما زال في السابعة عشر من عمره، المركز الخامس في بطولة العالم للكارتينغ لعام 2015 (في فئة “اكس 30 ايامي سوبر شفتر” – IAME X30 Super Shifter) ليعيد الكرّة هذا العام في إنجاز فريد عالمياً لم يسبقه إليه أحد وقد سُجّل أخيرا باسم لبنان. وشارك أيضاً في بطولة “تحدّي أوروبا” (Europa Challenge) لعام 2016 حيث احتلّ في السباقات الثلاث فيها على التوالي المراكز الثاني والرابع والثالث، علماً أنّه كان من بين أصغر المشاركين.

وُلد كارل، نجل عضو “المؤسّسة المارونيّة للانتشار” رجل الأعمال بيار مسعد، في الولايات المتّحدة الأميركيّة في 14 أيلول 1998 وهو من بلدة رميش الجنوبيّة. تابع دروسه في لبنان ولا يزال. بدأ قيادة سيّارات الكارتينغ اعتباراً من العام 2010 وذلك على سيّارات “روتاكس” لينتقل بعدها إلى سيّارات “ايامي سوبر شفتر” وهي الأصعب بقوّة 50 حصاناً. وانتقل منذ 3 سنوات إلى حلبة “أر بي أم” (RPM) في المتين التي تملك وكالة محرّكات “ايامي سوبر شفتر”. ويتولّى والده شخصياً تمويل تدريبه وتأمين مستلزماته كافة في هذه الرياضة المكلفة جداً. ووفق هذا المفهوم لجهة التمويل والتدريب يدخل كارل في فئة الهواة كون الاحتراف في هذه الرياضة يفترض أنْ يتبنّى السائق فريق مشارك في البطولات كي يقود لحسابه مقابل أجر.

شارك مسعد في بطولة العالم للكارتينغ عام 2015 لفوق سن الـ16 عاماً لأوّل مرّة والتي جرت على حلبة “لومان” في فرنسا واحتل المركز الخامس فيها من بين 361 سائقاً خاضوا منافساتها 36 منهم في البطولة المفتوحة. هذا مع العلم أنّ في هذه البطولة للفائزين بالمراكز الخمسة الأولى، وليس الثلاثة فقط، لها حصّة على منصّة التتويج. وهي كانت المرّة الأولى في العالم العربي التي تُحرَز فيها هذه النتيجة خصوصاً أنّ كارل كان حينها الأصغر سنًا والوحيد من بين المتوّجين هاوٍ.

وفي العام 2016 أعاد كارل الكرّة وعلى الحلبة ذاتها حيث حصد المركز الخامس في بطولة العالم التي خاضها 430 سائقاً ينتمون إلى 45 جنسيّة مختلفة.

واشترك في العام ذاته في بطولة “تحدّي أوروبا” للفئة نفسها “أكس 30 سوبر شفتر” التي جرت في إيطاليا على حلبة “سيتتيلاغي” (7 LAGHI KART أو SETTELAGHIKART) بمشاركة 26 سائقاً عشرة من بينهم محترفين. وعلى رغم كونه أصغر المشاركين، فقد احتلّ مسعد المراكز الثاني في السباق الأوّل والرابع في الثاني والثالث في الأخير. ونظراً لإنجازه هذا، وصفه المعلّق الإيطالي بعبارة “السائق اللبناني الساحر”.

ويتابع كارل مسعد تحضيراته وتدريباته على حلبة “أر بي أم”، رغم كل الصعوبات خصوصاً لجهة غياب الرعاة، للمشاركة في جولات مقبلة من بطولات العالم و”تحدّي أوروبا” بهدف رفع اسم بلده لبنان عالياً، وهو يضع نصب عينيه تحقيق إنجازات أفضل مع تراكم الخبرات التي اكتسبها في مشاركاته الدوليّة والمحليّة حتى اليوم.

 

وتتوزّع سباقات الكارتينغ على بطولتي “ايامي” و”روتاكس”، والفارق بينهما هو المحرّك الذي يحمل اسم البطولة ولكن لدى “ايامي” هناك الـ”سوبر شفتر” أي الخاصة بالمحرّكات التي تحتوي على ناقل سرعات من 6 غيارات، وهي ليست على غرار بقيّة سيّارات الكارت أوتوماتيكيّة، ولذا فهي الأصعب والأهم في هذه البطولات.