انتقدت الفنانة الحسناء جاين فوندا التمييز العنصري ضد النساء في هوليوود بعد تخطّيهنّ عتبة الأربعين، بسبب اعتقاد الوسط الهوليوودي أن المرأة بعد الأربعين تفقد جمالها وجاذبيتها.

واستغربت فوندا  أنها ما زالت حتى الآن تحصل على أدوار رغم بلوغها سن الـ 77 عاما من خلال سيناريوهات تلفزيونية تصل حتى عتبة منزلها.

واشتهرت فوندا إلى جانب باعها الطويل في التمثيل ببرنامجها الرياضي للحفاظ على اللياقة، والذي يحتوي أيضا على دليل لحمية صحية، والتركيز على النوم 8 ساعات يوميا.

وتحدثت الممثلة الحائزة على جائزتي أوسكار عن عدم المساواة بين النساء والرجال في هوليوود. وقالت لصحيفة “دايلي مايل” إن نظرة المحيط الفني الى الرجل عندما يكبر تختلف كلياعنها الى النساء، إذ يصور الرجال على أنهم أكثر أناقة ورغبة ورجولة، بينما تصور النساء على أنهن فقدن جاذبيتهنّ وجمالهنّ.

وقالت فوندا التي تزوجت 3 مرات وأنجبت 3 أولاد إن النساء يرزخن تحت ضغط رهيب للظهور بأصغر من عمرهن الحقيقي. ومنذ أن بدأت فوندا برنامجها الرياضي في العام 1980 باعت 17 مليون نسخة ويعرف عنها أنّها تغلبت على سرطان الثدي وترقق العظم وآلام الظهر بسبب نمط الحياة الصحي الرياضي الذي تعيشه وتروّج له.